ميشيل ماكول

1.78 متر
بالاتكا، فلوريدا
فيث بريكر
بطلة الديفاز، بطلة السيدات، فائزة ببطولة سماك داون توب ديفا 2008، تأهلت لنهائي ديفا سيرتش في WWE عام 2004
العودة الى قائمة النجوم


السيرة الذاتية ميشيل ماكول

هناك العديد من المفردات التي يمكن استخدامها لوصف ميشيل ماكول – عدوانية وقاسية وماكرة. لكن الأهم من ذلك، فقد كانت هذه الديفا مقاتلة.

تم تقديمها لعالم WWE في الباداية كمتسابقة في ديفا سيرتش عام 2004، ولم تفز بالمنافسة لكنها كانت نشطة جداً فتم إشراكها في سماك داون لاحقاً ذلك العالم. لم تكن بارعة في بدايتها، لكنها رفضت أن تتعثر لأنها قاتلت كثيراً ومطولاً لتصل إلى حيث كانت.

كانت ميشي معلمة في فلوريدا قبل دخولها الحلبة. قضت أيامها في تعليم الأطفال مادة العلوم لكنها كانت دائماً تعلم ماذا تريد أن تفعل في حياتها. منذ اليوم الذي حضرت فيه حدثاً لـWWE مع والدها وجدها حين كان عمرها 6 سنوات، نذرت ماكول بأن تعمل في الترفيه الرياضي. وضعت تلك الفتاة الصغيرة نصب عينيها "ذا أمريكان دريم" داستي رودز.

شقت ماكول طريقها بعد رفضها في ديفا سيرتش. لم تكن نزالاتها الأولى جيدة دائماً، لكن مثابرتها أثمرت في يوليو 2008 عندما هزمت نتاليا لتصبح أول بطلة ديفاز في التاريخ.

كان الفوز كبيراً وملهماً لميشيل التي توقفت عن محاولة إرضاء الجماهير وصار هدفها البقاء على القمة في قسم ديفاز مهما كلف الثمن. في عام 2009 هزمت ميلينا ونالت لقب السيدات وأصبحت أول مصارعة تفوز بلقبي ديفاز ولقب السيدات معاً.

تحالفت منذ ذلك الحين مع ليلى وأصبح فريقهما يعرف باسم لي-كول، وأصبحتا أكثر ثنائي شرير في WWE. كانتا شريرتين لكن فعالتين، واستمر الأمر حتى ريسلمانيا 27 حتى خسرا أمام جيرزي شور، مما أدى في النهاية إلى انفصالهما. وبدلاً من إنهاء الشراكة بالتراضي، خاضت الصديقتان السابقتان نزالاً في "لوزر ليفز WWE" أي (الخاسرة تغادر WWE) في اكستريم رولز.

خسرت ميشيل ذلك النزال فانتهت مسيرتها مبكراً بعد أن اجتهدت لتحقق تلك الإنجازات. كان ذلك صعباً جداً عليها. بعد أن ثبتتها ليلى، أوسعتها المتوحشة التي عرفت باسم خارما ضرباً داخل الحلبة.

غادرت ماكول WWE تلك الليلة محملة بالكدمات لكنها لم تمانع ذلك. كانت الديفا معتادة على القتال.