موريس "ماد دوج" فاكون

1.70 متر
104 كيلوغرام
مونتريال، كويبك، كندا
بايلدرايفر
بطل العالم للوزن الثقيل في AWA، بطل العالم للزوجي في AWA، قاعة مشاهير WWE 2010
العودة الى قائمة النجوم


السيرة الذاتية موريس "ماد دوج" فاكون

واحد من أكثر الشخصيات غير التقليدية في تاريخ الترفيه الرياضي، إنه ماد دوغ موريس فاكون الذي أرهب الخصوم والحكام والجماهير طوال أربعة عقود وترك علامة خالدة كمصارع متوحش وأصيل فعلاً.

ولد موريس في مونتريال عام 1929 وكان مصارعاً بارزاً منذ ريعان شبابه. أكسبته مواهبه الفذة الكثير من البطولات الوطنية ورحلة إلى أولمبياد 1948 حيث أنهى منافسته في المركز السابع. انتقل فاكون بعد ذلك على نحو طبيعي إلى عالم المصارعة الحرة، لكن مسيرته المبكرة لم تكن حافلة. لم تكن كذلك حتى عندما حلق موريس رأسه وأطلق ذقنه وأسمى نفسه ماد دوغ، عندما انطلقت مسيرته فعلياً.

بمظهره المرعب وسلوكه الشرس، ترك فاكن المتعطش للدماء المصارعة الأولمبية خلفه ودخل عالم المصارعة الحرة ليصبح أكثر مصارع مرعب في رابطة المصارعة الأمريكية AWA في ولاية مينيسوتا. نازل موريس أساطيراً محلية مثل ذا كرازادر وفاز ببطولة العالم للوزن الثقيل في AWA خمس مرات خلال الستينيات وحققت نزالات أكبر المبيعات التي شهدتها تلك المنطقة.

قبل فترة طويلة من انطلاق المصارعة العنيفة، كان فاكون يتميز بالشراسة والقسوة والوحشية. لم يكن الرجل الأضخم في الحلبة، لكنه استخدم كل شيء أمامه ليضرب بها خصومه. كان يبرد أظافره لتصبح حادة كالشفرة، وكان يغرزها في وجوه ضحاياه. كان مدمراً جداً داخل الحلبة لدرجة أنه كان ممنوعاً من المنافسة في ثلاث ولايات. لكن وحشية موريس مع ذلك ظلت تجذب إليه بعض الجماهير، ومن ضمنهم زوجته المستقبلية كيثي جو. تقول الرواية أن فاكون الحسناء الشابة تقابلا عندما ضربها دون قصد بإحدى الأغراض التي ألقاها على الجماهير. كان حباً من النظرة الأولى.

في نهاية الستينيات، تضاعفت وشحية فاكون عندما شكل فريقاً مع شقيقه، ذا بتشر (الجزار). سيطر الشقيقان على فئة الزوجي وهزما ذا كراشر وذا بروزر على لقب الفرق عام 1969 ودافعا عنه بنجاح لأثر من عامين. انضمت شقيقتهما فيفيان إلى AWA بعد ذلك بفترة قصيرة وفازت بلقب السيدات عام 1971.

واصل فاكون دب الذعر في AWA حتى العام 1984 عندما انتقل إلى WWE – 34 عاماً قضاها في المصارعة – قبل أن يعتزل عام 1986. في تلك المرحلة، أصبح فاكون رمزاً للاستمرارية في الترفيه الرياضي حيث يحظى جنونه الآن بهتافات وتشجيع الجماهير.

بعد الدمار والفوضى التي أحدثها في الحلبة لعقود، استقر فاكون أخيراً في أوماها في ولاية نبراسكا، حيث عاش حياة هادئة مع عائلته. استمر إرثه بعد سنوات عبر ابنة أخيه لونا فاكون وكذلك المصارعين الذين اتبعوا أسلوب فاكون في الحلبة مثل روزر برودي وجورج ستيل. ألهم تأثيره الكبير أيضاً أفكاراً مثل عروض ECW، وكذلك اتيتيود ايرا التابع لـ WWE.

كان لديه ذلك التأثير الفريد من نوعه والاستمرارية والأصالة وقد أكسبته تلك الصفات مكانه المستحق في قاعة مشاهير WWE.