غوريلا مونسون

2.01 متر
181 كيلوغرام
مانشوريا
ايربلين سبن
بطل الولايات المتحدة للزوجي، رئيس WWE، قاعة مشاهير WWE 1994
العودة الى قائمة النجوم

صور النجم



السيرة الذاتية غوريلا مونسون

"القوة التي لا تقاوم تواجه الجسم غير القابل للحركة..."

كانت تلك العابرة واحدة من العبارات الأسطورية التي قالها غوريلا مونسون خلال سنوات عمله كمذيع في WWE. بينما قد لا يتذكر جيل جماهير WWE الذي كان ينمو في الثمانينيات والتسعينيات مونسون إلا كمذيع، يتذكره الجيل السابق كواحد من أكثر المصارعين المرعبين في الترفيه الرياضي.

كان روبرت ماريلا (اسمه الحقيقي) رياضياً مميزاً في شبابه، وكان منخرطاً في ثلاث رياضات في المدرسة الثانوية. أكمل دراسته في كلية إيثاكا حيث أصبح واحداً من أكثر المصارعين المتكاملين في تاريخ المدارس والجامعات، حيث كان كاملاً لدرجة أنه دخل قاعة المشاهير الرياضية في مدرسته عام 1979.

بعد تخرجه من الكلية عام 1959، بدأ ماريلا المصارعة في نيويورك باسم جينو موريلا، وبعد ذلك بفترة وجيزة، بدأ في الشمال الشرقي من جديد مع المنظمان فينسينت ج ماكمان وجوزيف موندت باسم غوريلا مونسون. وبوجود مدير أعماله وايلد ريد بيري إلى جواره لتولي الحديث نيابة عنه، أصبح مونسون على الفور واحداً من أكثر النجوم المكروهين في البلاد. استغل مونسون حجمه الضخم لصالحه للقضاء على خصومه بحركتيه منشوريان سبلاش وكذلك ايربلين سبن.

عندما انفصلت WWE عن NWA عام 1963، أصبح مونسون واحداً من أركان التنظيم الرياضي الجديد. وفي نوفمبر من ذلك العام، شكل مونسون فريقاً مع كيلر كوالسكي وفازا ببطولة الولايات المتحدة للفرق، وقد فاز بنفس اللقب مرة أخرى بعد بضعة أعوام رفقة كاوبوي بيل واتس.

لكن في وقت لاحق من ذلك الشهر، دخل الحلبة مع بطل WWE في ذلك الوقت برونو سامارتينو في حلبة ماديسون سكوير جاردن القديمة في نزال اعتره كلا المصارعين الأقوى في مسيرتهما. استمر ذلك النزال لـ90 دقيقة، وهو الحد الأقصى كاملاً، دون أن يفوز أي منهما الفوز لصالحه، وأصبح أول نزال من بين سلسلة طويلة من النزالات بين مونسون وسامارتينو صراعاً على الذهب.

في عام 1969، هوجم غوريلا مونسون بلا هوادة على شاشة التلفزيون على يد ذا شيخ، وهو مصارع أكثر شراً ومكروه حتى أكثر من مونسون ذاته. هب غريمه السابق سامارتينو لنجدته، وأصبح الاثنان منذ ذلك الحين صديقين، مما جعل مونسون يصبح معشوقاً للجماهير، وظل كذلك حتى نهاية مسيرته. شهد عقد السبعينيات سير مونسون على نحو معاكس تماماً، فبعد أن كان واحداً من أكثر الرجال المكروهين والمحتقرين في العقد السابق، أصبح واحداً من أكثر الرجال المحبوبين في العقد التالي.

لعل أبرز المواقف التي حدثت في مسيرة مونسون كانت عام 1976 أثناء نزال ضد بارون ميكيل سيكلونا في فيلادلفيا. اقتحم محمد علي، الذي كان بطل الملاكمة للوزن الثقيل، الحلبة في نهاية النزال، وبدأ يرقص ويوجه اللكمات لمونسون. كان رد مونسون مذهلاً فقد رفع بطل الملاكمة بحركة ايربلين سبن، أي مثل دوران الطائرة حول المحور أو حول نفسها، وألقى به بقوة فوق أرض الحلبة.

بعد ذلك بعام، دخلت الملاكمة من جديد إلى مسيرة مونسون، حيث واجه أندري ذا جيانت في نزال ملاكمة في بورتوريكو، وفاز فيها أندري. في ذلك الوقت، بدأت مسيرة مونسون بالانتهاء، وفي عام 1980، خسر نزال الاعتزال أمام كين باتيرا. لم يصارع غوريلا بعد ذلك إلا في عدد قليل من النزالات (نزالات أساطير خاصة)، لكن تلك كانت مجرد بداية لمرحلة ثانية من مسيرته.

كان مونسون يملك WWE جزئياً منذ بدئها عام 1982، ثم اشترى فينسينت ك ماكمان حصته منع حيث كان في طريقه لشراء WWE من والده. بدأ مونسون مشواره في التعليق خلف الميكروفون ليطلق شرارة أسطورته في ذلك المجال. عمل غوريلا مع الكثير من الشركاء في العديد من برامج التلفزيون المختلفة، وأصبح صوت عروض ادفع لتشاهد عندما توسعت WWE نهاية الثمانينيات.

دخل مونسون قاعة مشاهير WWE بينما كان نشطاً عام 1994، حيث توجه زميله المعلق جيم روس. لم تكن تلك نهاية مسيرته، بل تولى دوراً جديداً عام 1995 عندما أصبح رئيساً لـ WWE. كان شخصية مؤثرة على شاشة تلفزيون WWE بينما كان يشغل ذلك المنصب، لكن بعد ان تراجعت حالته الصحية، بدأ ظهوره يقل شيئاً فشيئاً قبل أن يتخلى عن منصبه عام 1997.

بعد ترك منصبه كرئيس، قضى مونسون معظم وقته خلف الكواليس كمنسق، وفي الواقع فإن منطقة المنتجين التي خلف الستارة معروفة باسم غوريلا تكريماً له. كان آخر ظهور علني له في ريسلمانيا 15 في فيلادلفيا يوم 28 مارس 1999 حيث كان حكماً لنزال بروال فور اول. توفي مونسون في 4 أكتوبر من ذلك العام عن عمر ناهز 62 عاماً.