صني

أدارت ثلاثة فرق وقادتهم لبطولة العالم للزوجي، أكثر امرأة تحميلاً في AOL لعام 1996، فائزة بجائزة سلامي مرتين، قاعة مشاهير WWE 2011
العودة الى قائمة النجوم


السيرة الذاتية صني

كانت أغنية دخول صني إلى الحلبة معبرة تماماً عن عقلية تلك المصارعة الحسناء – "أعلم أنك تريدني."

قد تحمل تلك العبارة شيئاً من الغرور لكنها لم تكن بعيدة عن الحقيقة. ففي مسيرة استمرت لعقود، كانت صني واحدة من أكثر المصارعات شعبية بين أولئك اللواتي وطأت أقدامهن الحلبة.

لم تخطط تلك الجميلة لدخول الحلبة. عندما كانت مراهقة في نيوجيرزي، كانت طالبة متفوقة وكانت تنوي دخول جامعة ميامي بمنحة أكاديمية كاملة. بعد ذلك قابلت فتى يدعى كريس كانديدو فتغيرت حياتها إلى الأبد.

أقنعها النجم كانديدو برفضة منحتها واللحاق به إلى ولاية تنيسي حيث كان يفترض أن يبدأ عمله مع جيم كورنيت في سموكي مونتين ريستلينج. لحقت به وبدأت تأخذ دروسها في جامعة تنيسي لكن كورنيت أقنها بعد فترة وجيزة بأن تبدأ العمل لدى SMW كمديرة. وافقت صني وأثبتت أنها شريرة بطبعها، لتجبر الجماهير على كراهيتها لدرجة جعلتهم راغبين بمهاجمتها أثناء العروض.

أدى هذا المزيج النادر بين الجمال وإتقان العمل إلى لفت انتباه WWE، مما قاد صني لتوقيع عقد معها عام 1995. عملت في البداية كمراسلة إذاعية ثم عادت بعد فترة قصيرة إلى إدارة أعمال كانديدو. أصبح اسم هذا الثنائي صني وسكيب وكانا يتمتعان بلياقة ممتازة واستمتعا بتوجيه الإهانات والشتائم لأجساد الجميع في عالم WWE. انضم إليهما لاحقاً زيت شقيق سكيب، وفاز الفريق ببطولات العالم للثنائي في ريسلمانيا 12 عام 1996.

في ذلك العام انفجرت شعبية صني بفضل صورة لها بالبكيني على غلاف مجلة RAW التي حققت رقماً قياسياً في مبيعاتها، وفازت بجائزتي سلامي وكانت اكثر امرأة جاذبة للاهتمام في أمريكا عبر الإنترنت. تحولت الشريرة فجأة إلى واحدة من أكثر الشخصيات إثارة في WWE.

تبع ذلك المزيد من النجاح داخل الحلبة حين تولت إدارة سموكن جانز وذا جادوينز وقادتهما للفوز ببطولات العالم للثنائي، وقدمت فاروق إلى عالم WWE. وفي عام 1998، عاشت أكثر اللحظات إثارة في مسيرتها الإدارية عندما رافقت ليجين اوف دوم إلى الحلبة في ريسلمانيا 14.

اختتمت صني مسيرتها في WWE عام 2000. انتقلت إلى ECW وكذلك WCW وما زالت نشطة في المشهد المستقل اليوم، لكنها ستبقى دائماً خالدة كشخصية أعادة تعريف دور المرأة في WWE.

دخلت صني قاعة مشاهير WWE عام 2011، وقد استحقت ذلك عن جدارة لأنها لم تكن مجرد حسناء ساذجة، بل كانت بارعة في مهنتها كمديرة أعمال.