سابل

1.70 متر
جاكسونفيل، فلوريدا
سابل بومب
بطلة السيدات في WWE
العودة الى قائمة النجوم


السيرة الذاتية سابل

تدين الديفاز الحاليات لسابل بالكثير، فقد عرفت معنى المرأة في عالم القوة في WWE.

كانت حسناء وقوية داخل الحلبة لدرجة تحبس الأنفاس. بدأت سابل مسيرتها عام 1996 عندما رافقت تريبل اتش الشاب إلى الحلبة في ريسلمانيا 12. لم يدم تحالفهما طويلاً حيث أساء ذا جيم معاملة رفيقته التي انبرى "وايلدمان" مارك ميركو لنجدتها. سيطر هذا الثنائي على مخيلة الجماهير حيث حمل ميرو لقب بطولة الانتركونتيننتال لفترة وجيزة. لكن عندما تعرض ذا واليدمان لإصابة في الركبة عام 1997، ظلت سابل في تحت أضواء WWE وأصبحت شعبيتها أعلى بكثير من شعبية زوجها المصارع.

عندما عاد ميرو من إصابته عام 1998، أصبح غيوراً من نجاح سابل. في النهاية تطور الخلاف بينهما ونشبت حرب بين سابل من جهة وميرو وجاكلين (مديرة اعمال ميرو) من جهة أخرى، وقد نجحت سابل أخيراً في الفوز على غريمتها في بطولة السيدات وخطفت اللقب في سرفايفر سيريس عام 1998.

وصلت شعبية سابل إلى السحاب عندما وضعت صورتها على غلاف أكثر المجلات رواجاً مثل تي في جايد، لكن ثقل الشهرة ربما كان أكبر من أن تتحمله سابل. لاحظ جماهير ونجوم WWE أنها أصبحت متعجرفة. بدأت تتصرف وكأنها نجمة هوليوودية وصارت تنظر بفوقية إلى الجماهير التي أحبتها. بدأت سابل أيضاً تزدري خصومها في الحلبة، كما بدأت تسخر من عالم WWE حيث كانت تقول: "هذا لجميع النساء اللواتي يردن أن يكن مثلي، ولجميع الرجال الذين يأتون ليشاهدوني." أصبح سلوكها الجديد أكثر عدوانية داخل الحلبة عندما نازلت لونا فاكون وديبرا قبل أن تغادر WWE عام 1999.

أصبحت كل من توري ويلسون وستيفاني ماكمان غريمتين لها في آخر أيامها في WWE خلال عامي 2003 و2004. ورغم أفعالها الشريرة، كانت جماهير WWE تحب رؤية سابل دائماً.