جيك "ذا سنيك" روبرتس

1.98 متر
112 كيلوغرام
ستون مونتين، جورجيا
دي دي تي
قاعة مشاهير WWE 2014
العودة الى قائمة النجوم


السيرة الذاتية جيك "ذا سنيك" روبرتس

إنه مرعب وخطير داخل الحلبة، إنه جيك روبرتس الذي كان نجماً قادراً على القضاء على خصمه جسدياً ونفسياً أيضاً. كان يدخل الحلبة ومعه ثعبان ضخم يخفيه في كيس من الخيش، فقد كان جيك يستغل الخوف ويستخدمه كسلاح مثلما كان يستخدم الألم. ما تزال حركته دي دي تي القاضية واحدة من أعنف الحركات القاضية وأكثرها وحشية بين الحركات التي استخدمت في المصارعة.

روبرتس هو ابن المصارع المعروف جريزلي سميث، وقد ولد في عائلة وثيقة الصلة بالترفيه الرياضي. كان تواقاً للسير على خطى والده، فقد بدأ المنافسة في بداية السبعينيات وصنع لنفسه اسماً في العروض عبر الجنوب. في عام 1983، تذوق طعم النجاح لأول مرة عندما فاز ببطولة التلفاز العالمية في NWA حين كان يصارع في بطولة جورجيا للمصارعة.

أخذ روبرتس موهبته بعد ذلك وضربته القاضية DDT إلى قمة الترفيه، WWE، حيث انضم لعرض عام 1986. ولصنع اسم لنفسه منذ البداية، استهدف روبرتس المصارع ريكي ستيمبوت محبوب الجماهير. لقد أظهر نواياه عندما وجهة ضربة دي دي تي إلى ستيمبوت على أرضية صلبة مما أدخله المستشفى لأسابيع.

وكما لو أن ذلك لم يكن كافياً لإثارة الكراهية في عالم WWE، كان روبرتس يتمادى أكثر كل أسبوع عندما كان يثير استفزاز الجميع. كان روبرتس بارعاً في ذلك، فقد كان يثير المصارعين والجماهير على حد سواء بأساليبه الملتوية.

مع مرور الوقت، أصبح روبرتس محبوباً لدى الجماهير بفضل خصومته التاريخية مع هونكي هتونك مان، وذا مليون دولار مان وأندري ذا جيانت. لن تنسى جماهير WWE المنتمية لذلك الجيل الذعر الذي شعر به أندري من داميان، ثعبان جيك.

في بداية التسعينيات، وبعد سلسلة من المناوشات الغريبة مع أمثال ايرثكويك وراندي سافيج وريك مارتل، واجه الأخير في نزال بلايندفولد في عرض ريسلمانيا السابع. في عام 1992، بعد ستة أعوام استثنائية، انفصل روبرتس عن WWE وقضى أربعة أعوام في WCW وعروض أخرى أصغر. بعد أربعة أعوام، عاد إلى WWE وواجه ستون كولد في عرض كينج أوف ذا رينج عام 1996.

بعد ذلك أصبع ظهور جيك في WWE متقطعاً لكن لا ينسى، مثل ظهوره في عرض RAW عام 2005 عندما واجه الشاب راندي أورتن قبل نزال الفايبر في ريسلمانيا ضد أندرتيكر. في وقت لاحق من ذلك العام، عمل مع المنظمة على إنتاج مجموعة دي في دي تعرض مسيرته الصاخبة.

سواء كان ينازل داخل الحلبة او خارجها، او كان أو كان يتعمق داخل عقول ونفوس خصومه، سيدخل جيك تاريخ WWE كواحد من أمكر وأخطر النجوم الذي دخلوا حلبة المصارعة. اقتحم ذلك المصارع البارع ردهة مشاهير WWE عن جدارة في 16 أبريل 2014.