جيري لولر

1.83 متر
110 كيلوغرام
ممفيس، تينيسي
بايلدرايفر، فلاينج فيستدروب
بطل العالم في AWA، بطل WCCW، قاعة مشاهير WWE 2007
العودة الى قائمة النجوم


السيرة الذاتية جيري لولر

من الجيد أن تكون الملك... ما عليك إلا أن تسأل لولر عن ذلك الشعور.

هيمن جيري لولر على الترفيه الرياضي منذ السبعينيات، وقد خلق الإثارة داخل الحلبة وكان فخراً لمدينة ميمفيس في ولاية تينيسي، وقدم المتعة من طاولة المعلقين حيث كان أكثر معلقي راو الخارجين عن السيطرة. كان فعالاً بكلا الدورين، البطل والشرير، فقد أثار ذا كينج جماهير WWE عندما أهان والدا بريت هارت أثناء خصومة شخصية مع ذا هيت مان، ومن ثم ألهم تلك الجماهير عندما نزل إلى الحلبة لتحدي ذا ميز على لقب WWE وهو في سن 61 عاماً. منحت هذه الجدارة بكل أوجه الترفيه الرياضي لصاحبها لولر العديد من الألقاب والعشاق وكذلك الدخول إلى قاعة مشاهير WWE.

قبل ذلك كله، صنع ذا كينج اسمه في منطقة تينيسي قبل أن يلفت الانتباه على المستوى الوطني بخصومته مع الكوميدي أندي كوفمان. أخطأ كوفمان بتوجيه الإهانة لـ ذا كينج أمام الجماهير في مسقط رأسه في الجنوب الأوسط عام 1982. رد لولر بتوجيه حركتي بايلدرايفرز. وخلال مقابلة في إحدى البرامج، قام كوفمان مرة أخرى بتوجيه الإهانة للولر مما دفع الأخير لضرب كوفمان وإسقاطه عن كرسيه أمام جماهير الاستوديو التي أصيبت بالدهشة. بعد ذلك بـ15 عاماً، أعاد لولر تمثيل تلك اللحظة التلفزيونية الأسطورية مع جيم كاري في تجسيد لسيرة أندي كوفمان، مان اون ذا مون.

بعد القضاء على كوفمان، سيطر ذ1ا كينج على عروض مثل AWA في مينيسوتا وUSWA في تينيسي قبل أن ينتقل أخيراً إلى WWE عام 1992. استغل لولر ذكاءه الحاد للتغلب على خصوم مثل بريت هارت ودوينك ذا كلاون قبل أن يدخل كبينة المعلقين للتعليف إلى جانب جيم روس. شكل الثنائي معاً واحداً من أمتع فرق التعليق في الترفيه الرياضي حيث تألقا في التعليق على عروض اتيتيود التي كانت تزدهر بقوة.

ظل صوت لولر مصدراً لبرمجة WWE منذ ذلك الحين، لكن ذلك لم يمنعه من الدخول إلى الحلبة. كان يشار إلية غالباً على أنه واحد من أعظم النجوم الذين لم يفوزوا بالبطولات، وقد كان ذا كينج يهزم ذا ميز على اللقب المنتظر في عرض اليمنيشن تشامبر عام 2011، ونازل زميله المعلق المتباكي مايكل كول في عرض ريسلمانيا 27. كان لولر ينافس في عقده الخامس كمصارع، وقد أثبت أن حركته بايلدرايفر كانت ما تزال قاضية كما عهدها الجميع، تماماً مثل ذكائه الحاد.

لكن أعظم انتصار حققه لولر كان خارج الحلبة. عانى في 12 نوفمبر 2012 من نوبة قلبية أثناء عرض راو الذي كان منقولاً على الهواء مباشرة! نجى لولر بأعجوبة وتعافى بالكامل وما زال ينافس داخل الحلبة.