بوب باكلند

1.85 متر
106 كيلوغرام
برينستون، مينيسوتا
كروسفيس تشيكنوينج
WWE Champion; World Tag Team Champion; 2013 WWE Hall of Fame Inductee بطل WWE، بطل العالم للزوجي، قاعة مشاهير WWE 2013
العودة الى قائمة النجوم


السيرة الذاتية بوب باكلند

حقق باكلند النجاح خلال مسيرته في WWE التي دامت لثلاثة عقود بوجهيه الاثنين، البطل المحبوب والشرير المكروه. أصبح باكلند مفضلاً لدى الجماهير بسرعة كبيرة، كما أصبح البطل السابع لـ WWE في تاريخ المنظمة في ماديسون سكوير جاردن عام 1978. لكن عندما غادر باكلند WWE للأبد في منتصف التسعينيات، أصبح رجلاً مجنوناً يملأه الغضب ومكروهاً لدى الجماهير بسبب سلوكه الغريب والهمجي. كان تحولاً صادماً للشخص الذي كان محبوباً واحتل مرتبة عليا في عالم الترفيه الرياضي في حقبة ما قبل هوجان.

كان باكلند سلعة رائجة على شاشة التلفاز بعد دخوله WWE بفضل سلوكه الصبياني وموهبته الخارقة، وفي 20 فبراير 1978، حقق ما لم يحققه قبله إلا قليلون وفاز ببطولة WWE عندما هزم النجم اللامع بيلي جراهام. كان رياضياً سابقاً بارزاً في جامعة ولاية نورث داكوتا، حيث فاز في بطولة المصارعة للوزن الثقيل في القسم الثاني من NCAA، كان باكلند يتمتع بذلك المزيج النادر الذي يتكون من المظهر الجيد والقوة النقية والمهارة الفنية.

تضم قائمة الخصوم الذين خضعوا لباكلند خلال فترة تسيده عظماء المصارعة، بما في ذلك سيرجنت سلوتر وجريج فالنتاين وأنتونيو إنوكي ودون موراكو وجيمي سنوكا. لقد دافع عن لقبه أيضاً ضد عظماء مثل هارلي ريس من NWA وريك فلير، ونيك بوكوينكل من AWA.

في بداية الثمانينيات، كانت الصقافة الشعبية في طور التغير، وكذلك الحال بالنسبة لـ WWE. خسر باكلند بطولة WWE أمام ذا آيرون شيخ (الشيخ الحديدي) الذي هزمه بحركة كاميل كلاتش في حلبة ماديسون سكوير جاردن. لم يستسلم باكلند قط، لكن مدير أعماله آرنولد سكالاند قرر إعلان الاستلام لتجنيبه إصابة دائمة. بعد ذلك بثلاثة أسابيع، أصبح هالك هوغان البطل وغادر باكلند WWE بهدوء.

بعد مضي عقد من الزمان، عاد باكلند على نحو غير متوقع عام 1992. في تلك المرحلة، كانت WWE قد خضعت للعديد من التغيرات، ولم يلق باكلند ردة الفعل ذاتها التي حظي بها في السابق. وبعد أن خسر فرصة محققة لنيل بطولة WWE ضد بريت هارت، تغير باكلند وأصبح ميستر باكلند (السيد باكلند) وصار يرتدي ربطة العنق الصغيرة (بيبيونة) وتحول إلى شخص مجنون أغضب عالم WWE بأسره. لقد هاجم باكلند شخصيات WWE بحركة كروسفيس تشيكنوينج، ومن ضمن هؤلاء الأشخاص كان سكالاند الذي لامه باكلند على خسارة لقبه قبل 10 أعوام. كانت تلك الحركة مؤلمة جداً حتى لأكثر النجوم موهبة، وكانت تعرف حرفياً بأنها تقطع الرجال إرباً.

حصل باكلند على فرصة أخرى لخطف بطولة WWE من هارت في عرض سرفايفر سيريس عام 1994 في نزال إلقاء المنشفة (ثرو ان ذا تاويل) وللمفارقة، استعاد باكلند لقب بطولة WWE بنفس الطريقة التي خسره به قبل ذلك بـ11 عاماً. بعد أن حاصر ذا هيت مان بحركة تشيكنوينج لأكثر من ثماني دقائق، لعبت والدة بريت دور سكالاند وألقت المنشفة معلنة استسلامه، ليصبح باكلند البطل مرة أخرى.

لم يكن هنا وجه للمقارنة بين أيامه الثلاثة التي كان فيها بطلاً للمرة الثانية مع السنوات الستة التي حمل فيها باكلند اللقب. أنهى باكلند مسيرته داخل الحلبة ببطء وتمهل، ورشح نفسه لرئاسة الولايات المتحدة عام 1995، ثم أصبح لفترة وجيرة مدير أعمال بطل أمريكي آخر، هو كيرت آنجل.

كان مشوار باكلند المبهر وجنوه العبثي السبب الذي جعل مسيرته الأكثر ميزة في تاريخ WWE. لذلك لم يكن مفاجئاً أن يدخل اسم بطل WWE السابق قاعة المشاهير في ماديسون سكوير جاردن عام 2013