بوبو برازيل

1.98 متر
122 كيلوغرام
بينتون هاربر، ميتشغان
كوكو بت
بطل الولايات المتحدة، قاعة مشاهير WWE 1994
العودة الى قائمة النجوم


السيرة الذاتية بوبو برازيل

حتى في أيام التمييز الظلامية، كان بوبو برازيل قادراً على تجاوز مشاكل العرق والتغلب عليها. نظر إليه الأمريكيون ذوي الأصول الأفريقية على أنه نموذج ومثال يحتذى به، وحتى المشاهدين ذوي السلوك العنصري لم يتمكنوا من منع أنفسهم من الوقوف على أقدامهم وتشجيع النجم صاحب الشعبية. كما أشار الكثيرون منهم إلى برازيل على أنه جاكي روبنسون (لاعب البيسبول الأمريكي ذو الأصول الأفريقية) في الترفيه الرياضي رداً على طريقة برازيل وروبنسون المشابهة في تحطيم العوائق العنصرية كل في رياضته الخاصة.

خاض برازيل أول نزال له عام 1951 بعد أن تدرب مع جو سافولدي. كان ينوي بالأصل استخدام اسم بو بو برازيل، لكن عندما قام المنظم بارتكاب خطأ مطبعي في الإعلان، أصبح اسمه بوبو برازيل وعلق الاسم به إلى الأبد.

حقق برازيل أعظم شهرة له في منطقة محلية في ديترويت، حيث أصبح واحداً من أعظم خصوم الأسطورة المحلية وزميله في قاعة مشاهير WWE، ذا شيخ (الشيخ). أراق برازيل والشيخ دماء بعضهما البعض لعقود، وكانا يخطفان بطولة الولايات المتحدة من بعضهما البعض في أغلب الأوقات في ميتشغان وأوهايو وأونتاريو.

بينما بدت الحياة في ديترويت جميلة بالنسبة لبرازيل، كانت صعبة في الأماكن الأخرى في البلاد. وفي عصر برازيل، كانت الجماهير ذي البشرة السمراء مجبرة على الجلوس في أقسام خاصة مفصولة عن أقسام الجماهير ذوي البشر البيضاء، وكان برازيل ممنوعاً من دخول كثير من الفنادق والمطاعم. لقد تعامل برازيل مع هذا الأمر بكرامة ألهمت الكثيرين من نظرائه لاكتشاف المزايا ذاتها في داخلهم.

كان عدد من المنظمون يتعمدون تنظيم النزالات بين المصارعين ذوي الأصول الأفريقية ضد بعضهم البعض وتجنب النزالات التي تجمع مصارعين من عرقين مختلفين خشية الشغب العنصري. كافح برازيل في تلك الأنواع من المواجهات، وهزم الأعداء الخطرين مثل عبد الله الجزار وإيرني ذا كات لاد.
لكن الجماهير رفضت الاكتفاء بمشاهدة بوبو ينافس ضد عدد محصور من الخصوم، ووجد المنظمون أنفسهم مجبرين على الاستجابة وتلبية المطالب. في مناسبة واحدة على الأقل، نازل برازيل خصمه أندري ذا جيانت وتعادلا معاً، وكان ذلك أمراً مبهراً بالنظر إلى فارق الحجم بينهما. ولكن في عام 1970، دخل برازيل التاريخ عندما شكل فريقاً مع إل مونغول وهزما مستر إتو وذا جريت أوتا في أول نزال يضم خليطاً عرقياً في تاريخ الترفيه الرياضي في أتالانتا.

ولإثبات أنه كان مستعداً لمنازلة أي مصارع، كان برازيل من معشوقي الجماهير النادرين الذين تحدوا برونو سامارتينو على بطولة WWE في شمال شرق الولايات المتحدة في الستينيات.

حقق برازيل النجاح في كل مكان ذهب إليه ونال العديد من البطولات الإقليمية في NWA في ديترويت وتورينتو وفلوريدا وسان فرانسيسكو والأقاليم الوسطى المطلة على المحيط الأطلسي خلال مسيرته. تمكن ذات مرة من حمل لقب بطولة الولايات المتحدة في الإقليم الأطلسي الأوسط (وهو اللقب الذي تطور لاحقاً ليصبح بطولة WWE للولايات المتحدة) وتقريباً هزم زميله في قاعة المشاهير بدي روجرز على لقب بطولة العالم في NWA عام 1962.

اعتزل برازيل في التسعينيات بعد أربعة عقود من العطاء في الترفيه الرياضي، وكانت حياته بعد ذلك ناجحة. خدم كمستشار ومعلم لروكي جونسون في الثمانينيات، وأصبح مطعمه بوبوز جريل في بينتون هاربر معلماً محلياً.
في عام 1994، تم منح برازيل أرفع تكريم على الإطلاق حين دخل قاعة مشاهير WWE. كان من ادخله القاعة خصمه وغريمه الأزلي إيرني لاد، وبعد ذلك بعام قام برازيل برد الجميل عندما أدخل لاد قاعة المشاهير. للأسف، توفي برازيل في 20 يناير 1998 عن عمر يناهز 73 عاماً.

كان بوبو برازيل معشوق الجماهير خلال مسيرته التي زادت عن الأربعين عاماً في عالم الترفيه الرياضي، وكان بطلاً، والأهم من ذلك كله، كان رائداً لمستقبل ذوي الأصول الأفريقية في الترفيه الرياضي.