Bret هارت

1.83 متر
106 كيلوغرام
كالجاري، ألبيرتا
ذا شاربشوتر
بطل WWE، بطل الانتركنتيننتال، بطل العالم للزوجي، كينج أوف ذا رينج، فائز برويال رامبل مرتين، بطل الولايات المتحدة، بطل الزوجي في WCW، بطل WCW، قاعة مشاهير WWE 2006، المدير العالم لراو
العودة الى قائمة النجوم


السيرة الذاتية بريت

كان بريت هارت يعرف باسم ايكسيلنس أوف اكسكيوشن كما يعتبر في نظر الكثيرين على أنه أعظم مصارع فني في تاريخ WWE.

وجد هارت الجمال في بساطة المصارعة. كان يرتدي فانيلا وردية وبنطالاً أسود ضيق وكان يقف فوق الحلبة وهو يحمل جيتاراً كهربائياً ثم يتوقف فقط ليهدي نظارته الشمسية لطفل صغير يقف إلى جانب الحلبة. أما في داخل الحلبة فلم يهدر أية حركة وكان يركز بانتظام على نقاط ضعف خصومه حتى يرهقهم ليصبحوا غير قادرين على التحمل ويستسلمون لحركته الخاصة شاربشوتر. كان أيضاً مبتكراً للهجوم وامتلك قدرة هائلة على خلق مزيج من حركات التثبيت عندما كان في مواقف بدا وكأنه في مأزق خلالها.

دخل هارت عالم WWE مشكلاً فريقاً مع صهره جيم "ذا انفيل" نيدهارت. وفازا معاً بلقبين في بطولة العالم للفرق وأصبحا من بين الأكثر شعبية في WWE.

انفصلت بعد ذلك مؤسسة هارت وأصبح بريت بارعاً على الفور كنجم في النزالات الفردية. هزم مستر بيرفيكت في البطولة الدولية في أغسطس عام 1991، وأصبح حاملاً للقب مرتين في عرض ريسلمانيا الثامن، حيث هزم "راودي" رودي بايبر في نزال لا ينسى.

فاز هارت بأول بطولة في WWE في حدث لم يبث على شاشة التلفاز في ساسكاتون في كندا، مجبراً ريك فلير على الاستسلام بحركة شاربشوتر. كان ذلك بداية لخمسة ألقاب حققها في WWE معلناً "أنا الأفضل في الوقت الحاضر، والأفضل في الماضي، والأفضل على الإطلاق."

كان الفوز بداية لمسيرة ساطعة لـ ذا هيت مان. فاز بعرض كينج أوف ذا رينج (ملك الحلبة) عام 1993، وعرض Royal Rumble 1994، وهزم يوكوزونا على لقب WWE في ريسلمانيا العاشر. في ذلك الوقت، بدأ أيضاً تنافساً موثقاً مع شون مايكل قاده إلى أكبر النزالات في تاريخ ريسلمانيا– نزال الرجل الحديدي لريسلمانيا 12، وكذلك أكثر لحظة شائنة على الإطلاق في تاريخ WWE، وهي حادثة مونتريال.

حدث ذلك في عرض سرفايفر سيريس عام 1997، وكان من المقرر أن يغادر هارت WWE إلى المنظمة المنافسة WCW، وبينما كان في خلاف مع ماكمان بخصوص مصير لقب WWE. في تلك الأمسية، أدى شون مايكل حركة شاربشوتر الخاصة بالبطل، وطلب الحكم قرع الجرس ليتم منح بطولة WWE لشون مايكل. وفي الطرف الثاني من المؤامرة التي أحيكت بعناية، كان هارت غاضباً وغادر WWE حزيناً ومكتئباً.

لم يحقق هارت في WCW نفس مستوى النجاح الذي عاشه في WWE. كما عانى من إصابة بليغة عام 2000 ثم تعرض لنوبة عام 2002 مما أجبره على الاعتزال من التنافس داخل الحلبة.

ومثلما بدت الجراح التي تركتها حادثة مونتريال غير قابلة للشفاء، في عام 2010، عاد هارت بشكل مفاجئ إلى WWE. كان لديه خصومة شخصية ولا تحل مع ماكمان وقد بلغت ذروتها بعودة هارت إلى التنافس في عرض ريسلمانيا 26، حيث أحاط بهارت الكثيرون من أفراد عائلته، وواجه أخيراً عدوه الأكبر.

ألحق هارت هزيمة ساحقة بغريمه التقليدي وبطريقة وحشية لينهي الفصل الأخير في مسيرته بدخول قاعة المشاهير ليستحق مقولة "الأفضل على الإطلاق."