بدي روجرز

1.83 متر
106 كيلوغرام
كامدن، نيوجيرزي
فيجر-فور-ليجلوك
أول بطل لـWWE، بطل العالم في NWA، بطل الولايات المتحدة للزوجي، قاعة مشاهير WWE 1994
العودة الى قائمة النجوم


السيرة الذاتية بدي روجرز

لم يكن بدي روجرز يوماً رزيناً ولبقاً في إظهار صفاته. ففي عام 1961، عندما أزاح بات أوكونر عن عرشه في بطولة العالم لـNWA في كوميسكي بارك في شيكاغو، لم يقو "ناتشر بوي" (فتى الطبيعة) الأصيل مقاومة التحدث عبر الميكروفون ومدح نفسه.

كان هذا أسلوب روجرز خلال مسيرته في الترفيه الرياضي، أسلوب أزعج وأثار سخط النجوم خلف الكواليس وكذلك الجماهير. لكن بطولة WWE الافتتاحية بدت وكأنها لا تهتم كثيراً بالطريقة التي كان يظهر بها. كان مصارعاً عظيماً دون جدال، وحتى أقسى من قللوا من شأنه لم يتمكنوا من تغيير ذلك الواقع.

كان روجرز ضابط شرطة سابق وبدأ مسيرته بالمنافسة باسم هيرمان رود في نيوجيرزي عام 1939. عندما انتقل لاحقاً إلى تكساس، أصبح اسمه "ناتشر بوي" وأخذ اسمه من أغنية جاز شهيرة. بدا روجرز مميزاً من خلال مظهره بفضل لونه البرونزي وشقاره البلاتيني.

كانت خدماته مطلوبة في جميع أنحاء البلاد، كما يحسب له أنه أعاد الحياة إلى المنظمات التي كانت تجارتها تعيش ظروف صعبة. حقق نزاله مع أوكونر عام 1961 رقماً قياسياً في المبيعات ولم يتم تحطيمه إلا بعد عقدين من الزمان. لكن روجرز اعتبر شخصاً صعب المراس وكان باستمرار مثيراً للجدل.

بالإضافة لكونه بطل العالم في NWA، نافس روجرز في عرض منظمة كابيتول ريستلنج التابع لفينسينت ج ماكمان في الخمسينيات والستينيات، وفاز مرتين ببطولة الولايات المتحدة للزوجي. في الحقيقة، ماكمان هو الذي قاد روجرز للحظة التي ستعيش في عالم الترفيه الرياضي إلى الأبد.

في بداية العام 1963، خسر روجرز بطولة NWA لصالح لو ذيز في تورونتو. وبينما اعترفت معظم المنظمات في الولايات المتحدة بتغيير اللقب، كان لماكمان وشريكه توتس موندت رأي آخر واعتبرا ذلك مخالفاً للقواعد. لقد أصرا على أن لقب NWA لا يمكن تغييره إلا إلى نزال مكون من التثبيت لمرتين من أصل ثلاث، وأعلنا نتيجة النزال المكون من التثبيت لمرة واحدة غير قانوني. أعلنا روجرز فائزاً بالمسابقة ليصبح حامل اللقب في شركتهما الجديدة WWE.

لكن روجرز لم يضع التاج لفترة طويلة، ففي 17 مايو 1963، هزمه برونو سامارتينو في غضون 48 ثانية في ماديسون سكوير غاردن ليخطف منه اللقب. ادعى روجرز أنه تعرض لنوبة قلبية قبل النزال بفترة وجيزة، لكن سامارتينو ادعى بدوره أن البطل المجرد من لقبه كان يختلق الأعذار بكل بساطة.

توارى روجرز عن الأنظار بعد تلك الخسارة ليتحول إلى منظمات أخرى، لكنه سرعان ما اختفى. وفي عام 1979، في كارولينا الشمالية وضايق وهاجم ريك فلير "ناتشر بوي" الجديد في منطقة المصارعة أتلانتيك الوسطى.

وخلال الوقت الذي قضاه هناك، كان روجرز مدير أعمال مصارعين من جيمي "سوبر فلاي" سنوكا، وكين باتيرا، وبيغ جون ستد، لكن خصومته مع فلير كانت الحدث الأبرز والأوضح.

كان نزالهما لحظة محورية في مسيرة فلير. اعترف فلير بانه تأثر بالكثير من صفات روجرز وحركاته داخل الحلبة، وعندما هزم مثله الأعلى بحركة فيجر-فور-ليجبلوك في جرينزبورو في كارولينا الشمالية عام 1978 نال حق التصريح بعبارة "لتكون الرجل، عليك أن تهزم الرجل."

عاد روجرز في الثمانينيات إلى WWE، وكان بالأصل يجري المقابلات فيما كان يسمى "زاوية روجرز" في برنامج WWE، فقد وجد نفسه في زاوية سنوكا من جديد.

كاد روجرز أن يذهل الجميع بعودة لمرة نهائية إلى الحلبة عام 1992. كان من المقرر أن ينازل روجرز البالغ من العمر 71 عاماً ممتحل آخراً للقب "ناتشر بوي" وهو بدي لانديل، في فيلاديلفيا، لكن النزال لم يقم قط. وللأسف توفي روجرز في وقت لاحق من ذلك العام بسبب إصابته بنوبة قلبية وعدة اضطرابات.

في عام 1994 تم تكريم روجرز وإدخاله قاعة مشاهير WWE. كان ذلك مستحقاً للرجل الذي كان أول بطل في WWE قبل ذلك الوقت بـ30 عاماً، وترك إرثاً خالداً كواحد من أعظم الأشخاص في تاريخ الترفيه الرياضي.