التيميت وريور

1.88 متر
127 كيلوغرام
بطل WWE، بطل الانتركونتننتال، قاعة مشاهير WWE 2014
العودة الى قائمة النجوم

صور النجم



السيرة الذاتية التيميت وريور

كان مدمراً وقوياً كأي نجم نزل إلى الحلبة، لكن لعل التيميت وريور أكثر الرجال غموضاً بين أبطال WWE. أخفى وريور وجهه تحت قناع مرسوم وتحدث بألغاز مخيفة، لكن الأثر الذي تركه على WWE ما زال حديث الناس حتى اليوم.

بدأ التيميت وريور مسيرته عام 1987 ولفت انتباه WWE بسرعة من خلال جسده ووجهه الملون ودخوله الهجومي إلى الحلبة. بينما كان معظم المصارعين يدخلون الحلبة ببطء، كان التيميت وريور ينطلق نحوها بسرعة قبل أن يهز الحبال كالرجل الملبوس.

كانت نزالاته غالباً سريعة مثل دخوله. في سمر سلام 1988، هزم ذا هونكي تونك مان على بطولة القارات خلال 30 ثانية فقط. لكن أكبر فوز حققه التيميت وريور كان في ريسلمانيا 6 في سكايدوم في تورينتو. فأمام 67 ألف متفرج، هزم وريور هالك هوجان وفاز بأول وآخر بطولة WWE. في تلك الليلة، حقق إنجازاً نادراً تمثل في حمل لقبي القارات وWWE في آن معاً.

حافظ وريور على البطولة بنجاح لتسعة أشهر قبل أن يخسرها أمام سيرجنت سلوتر في رويال رامبل عام 1991. دخل المصارع بعد ذلك في خصومة مع راندي سافيج وبلغت أوجها في نزال الاعتزال الأسطوري في 7 ريسلمانيا التي فاز بها وريور في أداء معبر عن مسيرته. في الأشهر التالية، نازل نجوماً مثل أندرتيكر وبابا شانجو وسد لكنه اختفى من الحلبة فجأة.

طوال فترة التسعينيات، ظل ووريار يعود إلى WWE على نحو متقطع، ومن تلك المرات التي عاد فيها نازل تريبل اتش في ريسلمانيا 12، وظهر أخيراً في بطولة العالم للمصارعة لمواجهة هوجان في نزال آخر في هالوين هافوك عام 1998. كان ذلك آخر ظهور هام له في الحلبة، ليضع حداً لمسيرة واحد من أكثر المنافسين المميزين في الترفيه الرياضي.

في 6 أبريل 2014، عاد وريور إلى WWE ليدخل ردهة مشاهيرها. بعد ذلك بثلاثة أيام، توفي المصارع الأسطوري تاركاً خلفه ذكريات لا يكن نسيانها وستبقى خالدة إلى الأبد.